موسكو تزيد فتح معابر إنسانية بعدة مدن أكرانية

fatima cherkaoui
أخبار العالم
موسكو تزيد فتح معابر إنسانية بعدة مدن أكرانية

أعلن الجيش الروسي اليوم الإثنين عن فتح ست ممرات إنسانية وتوقيف القتال مؤقتا في مناطق أكرانية محددة لضمان إجلاء المدنيين من مدن خاركيف وكييف وماريوبول وسومي الأوكرانية التي من المحتمل أن تشهد معارك صعبة في القادم من الأيام.

وورد في بيان رسمي لوزارة الدفاع الروسية “تعلن القوات الروسية لغرض إنساني” الامتناع عن إطلاق النار محليا “اعتبارا من الساعة العاشرة (الساعة السابعة ت غ) في السابع من مارس وفتح ممرات إنسانية” لضمان سلامة خروج النازحين الأوكران.

وجاء في بيان للجيش الروسي أن هذا القرار جاء بعد “طلب شخصي” من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين. في إطار محادثات هاتفية للرئيسين دامت لساعتين أمس الأحد.

في الأيام الماضية، فشلت محاولتي إجلاء مدنيين من مدينة ماريوبول الساحلية الواقعة في جنوب شرق أوكرانيا فيما تبادلت كييف وموسكو الاتهامات بانتهاك شروط العملية.

وأوضح الجيش الروسي الاثنين أنه سيفتح ممرا بين العاصمة كييف ومدينة غوميل البيلاروسية القريبة من الحدود الأوكرانية.

وأوضح المصدر نفسه أن ممرين آخرين سينطلقان من ماريوبول وسيسمحان بإجلاء المدنيين إما باتجاه روسيا وصولا إلى مدينة روسوتف أو غربا وصولا إلى مدينة زابوروجيا الأوكرانية.

وأوضحت موسكو أن ممرا آخر سيقام من خاركيف إلى مدينة بيلغورود الروسية.

وسيسمح مساران أيضا للمدنيين بمغادرة مدينة سومي الأوكرانية، الأول باتجاه بلغورود في روسيا والثاني صوب بولتافا في أوكرانيا.

وقالت موسكو إنها أبلغت الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والصليب الأحمر الدولي بهذه المعلومات. فيما يستمر الفرار الجماعي للمدنيين من أوكرانيا، اذ بلغ عدد اللاجئين الأوكرانيين ما يزيد عن مليون ونصف شخص عبروا من أوكرانيا الى الدول المجاورة في ظرف 10 أيام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.