مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تنظم ندوة علمية حول ” دور القيم الروحية في التواصل الحضاري “

ali mestassi
اخبار المغربمجتمع
مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تنظم ندوة علمية حول ” دور القيم الروحية في التواصل الحضاري “

الرباط تيفي | و ـ م ـ ع 

ينظم فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجمهورية إفريقيا الوسطى، ندوة علمية بالعاصمة بانغي في موضوع: “دور القيم الروحية في التواصل الحضاري” وذلك يومي الأربعاء والخميس 30 و31 مارس 2022.

ويهدف هذا اللقاء العلمي التعرف على أهمية القيم الروحية ودورها في التواصل الحضاري، ورصد آليات تنزيل هذه الفكرة في الواقع الإفريقي.

كما يروم توظيف القيم الروحية في استيعاب القيم الإنسانية المشتركة، وفتح آفاق للتواصل الحضاري في الميادين المختلفة بناء على تفعيل القيم الروحية وكذلك الاستفادة من التطورات الراهنة في تكنولوجيا التواصل لترسيخ القيم الروحية.

وتتناول محاور اللقاء الأسس العقدية والأخلاقية للقيم الروحية، والقيم الروحية وتماسك المجتمعات والحضارات، ثم القيم الروحية في أبعادها الإنسانية.

وبحسب ورقة تقديمية لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة نشرتها على موقعها الالكتروني فإن التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب ضرورة ملحة في العالم المعاصر الذي تتهدده العديد من المشاكل السياسية والصعوبات الاقتصادية والتحديات الأخلاقية.

وتضيف الورقة أنه ورغم أن الحضارة المعاصرة تسعى إلى تحقيق الرفاهية المادية وتطوير حياة الإنسان تكنولوجيا، فإنها في الوقت نفسه تسببت في انعدام التكافؤ وأدت إلى ظهور أشكال متعددة من الاستغلال والاستعباد والاستضعاف للأفراد والمجتمعات والشعوب.

وبقدر ما يعتبر التواصل الحضاري مطلوبا بين المجتمعات الإسلامية الإفريقية، فإنه مطلوب أيضا بين المسلمين وغيرهم من أبناء الحضارات الأخرى، باعتبار التنوع الذي تعرفة القارة. لكن لابد لهذا التواصل من أرضية راسخة يقوم عليها، لذلك لا بديل عن القيم الروحية في تمتين وشائج التفاهم بين الشعوب والأمم، لأن هذه القيم تعتبر أساسية في بناء المجتمع الإسلامي، ولأن أغلبها يمثل مشتركا إنسانيا، فالبشرية كلها تثمن قيم العدل والتسامح والعفو والصدق وما سواها من القيم الروحية.

وأوضحت الورقة أن القيم الروحية باعتبارها منظومة عقدية وفكرية متكاملة ترتكز على عدد من المفاهيم والضوابط النفسية والسلوكية والأخلاقية، مصدرها الوحي والفطرة، وهدفها الأساسي هو خلق الانسجام بين الفكر والسلوك وترقية الإنسان في أحاسيسه وعواطفه وتوجهاته، وبناء المجتمع المتوازن، لذلك فإن الحاجة ماسة اليوم إلى البحث عن سبل لتوظيف القيم الروحية والقيم الإنسانية عموما في ضبط إيقاع التطور الإنساني بإفريقيا والعالم الذي تعتريه العديد من الانفلاتات، والسعي إلى تحقيق السلم الاجتماعي وإرساء أرضية للتفاهم واحترام الآخر واستثمار هذه القيم الروحية في التعاون والتفاهم لتحقيق العيش المشترك وتمتين العلاقات الأخوية بين المغرب والبلدان الإفريقية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.